Connectez-vous

ou

Abonnez-vous !
60 DH

1 mois
Découvrir les offres
العربية

ذو الوجهين.. شهادات صادمة عن “عنف لمجرد” في التلفزة الفرنسية

11.02.2019 à 08 H 03 • Mis à jour le 11.02.2019 à 12 H 24
Par Issam El Yadari

بثت قناة “تي إف 1”  الفرنسية، في ساعة الذروة من مساء أمس الأحد، ربورتاجا عن المغني المغربي سعد لمجرد تضمن شهادات جديدة وصادمة لمن يفترض أنهن كن ضحايا جرائم اغتصاب بطلها “المعلم” .


على مدى عشرين دقيقة رسم برنامج “من السابعة الى الثامنة”  بروتريه لفنان يحظى بشعبية واسعة في بلده المغرب وكذا في الشرق الأوسط حققت أغانيه ملايين المشاهدات وملأ قاعات حفلاته الفنية قبل أن تتأذى صورته كثيرا بعد اتهامات متتالية له بالاغتصاب والعنف الجنسي.



ذو الوجهين

يبدأ الربورتاج من آخر القصص المرتبطة بحادثة الاغتصاب المفترض لعاملة موسمية بأحد مطاعم “سان تروبي”  داخل غرفة وسط فندق مرموق في ليلة من ليالي غشت صيف السنة الماضية وإذ لم يتمكن البرنامج من الحديث الى الضحية مباشرة، والتي رفضت أي لقاء بالصحافة، فإنه تمكن من التوصل بشهادة إحدى الشاهدات التي التقت بالضحية المفترضة للمجرد واصفة إياها ب”الباكية والمنهارة”  مما يحيل على تعرضها لأمر فضيع حسب الشاهدة.


غير أن أهم ما جاء في البرنامج هو شهادة مواطنة مغربية قالت، بوجه غير مكشوف، أنها تعرضت للاغتصاب من طرف سعد لمجرد. الشابة التي اختارت لنفسها “سارة”  كإسم مستعار قالت أنها التقت بالمغني الشاب في إحدى الليالي من شهر أبريل 2015 وانها وجدت نفسها صحبته في بيت خاص قبل أن تتعرض للإغتصاب ثلاث مرات متتالية.


الشابة تحدثت على شخص ذو مزاج متقلب يتأرجح بين اللين والعنف وهي نفس الصورة التي رسمتها الشابة الفرنسية “لورا بريول” ، والتي كانت اول من رفع دعوى اغتصاب في باريس ضد لمجرد، إذ قالت أن المغني عنفها بعد رفضها تقبيله للمرة الثانية واغتصبها مما خلف كدمات في جسدها قبل أن يعود الى سابق لطفه ليسألها عن سبب الجروح في شفاهها.


هل أنت عذراء؟

الشابة المغربية قالت، في شهادتها التلفزيونية، أنها هرولت الى مفوضية الشرطة لتقديم شكاية قبل أن تواجه بأسئلة من طرف عناصر المداومة من قبيل : واش المغني؟ المغني هو اللي دار لك هادشي؟ ولما أجابت بتأكيد هوية المشتكى به سألها عناصر الشرطة إن كانت عذراء قبل واقعة الاغتصاب. ورغم الكدمات على الوجه والدم النازل من فهمها الا أن عناصر الشرطة رفضت تقييد الشكاية حسبما ماء جاء على لسان المستجوبة في الربورتاج. نفس الرفض ووجهت به الشابة من طرف طبيب نساء رفض فحصها ومحامين اعتذروا عن الترافع عنها.


شابة أخرى قدمت شهادة في رسالة أرستلها الى البرنامج تقول فيها أنها تعرضت للإغتصاب من قبل سعد لمجرد وأنها تقدمت بشكاية في الموضوع للشرطة الباريسية قبل أن تضطر الى سحبها. الشابة التي تحمل الجنسية الفرنسية والمغربية قالت أن أبويها ضغطا عليها للتنازل خوفا من الفضيحة وان والدتها هددتها بالقطيعة إن هي استمرت في التمسك بشكايتها.




محاولة لشراء الصمت

البرنامج تحدث أيضا عن محاولات متتالية لشراء صمت المشتكيات. ”  لورا بريول”  قالت أنها توصلت بعروض وصلت أحيانا الى 400 ألف أورو نظير صمتها وان من بين عروض الإرشاء عرض نسب لأحد المواطنين السعوديين. نادلة المحطة الصيفية بسان تروبي، وهي آخر المشتكيات، توصلت بعرض من محيط ومعارف سعد لمجرد وصل الى 200 ألف أورو. “جون مارك فيديدا”  محامي المغني قال أن هذا العرض موجود لكنه نفى أن يكون لمجرد على علم به خاصة أنه أرسل الى المشتكية في وقت كان فيه المتهم بين أصوار السجن.


البرنامج وصف سعد لمجرد بالمحمي من جهات عليا داخل المغرب إلا أنه أشار الى تراجع الدعم والحماية خاصة بعد تخلي محامي الملك محمد السادس عن دعمه والترافع عنه في ملفه الأخير.

Par Issam El Yadari