Connectez-vous

ou

Abonnez-vous !
60 DH

1 mois
Découvrir les offres
العربية

في إشارة إلى الجزائر.. بوريطة يؤكد أن التطبيع “لم يولد التعاطف فحسب بل أدى أيضا إلى العداوة”

17.09.2021 à 19 H 10 • Mis à jour le 17.09.2021 à 19 H 10
Par La rédaction

جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الجمعة 17 شتنبر، خلال اللقاء الافتراضي الذي نظمته وزارة الخارجية الأمريكية بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاتفاقات أبراهام، التأكيد على “انخراط المغرب الراسخ لفائدة السلم الإقليمي” .


وقال بوريطة أن “تطبيع العلاقات مع إسرائيل هو في الواقع حدث تاريخي يستحق الاحتفاء به لأنه منح أملا جديدا ومهد الطريق لزخم غير مسبوق” ، مبرزا أن الاتفاق الأمريكي- المغربي -الإسرائيلي، الذي تم توقيعه في دجنبر الماضي ”  يشكل أساس هذه العلاقة المتجددة” .


وفي هذا الصدد، ذكر بوريطة، على وجه الخصوص، بالتوقيع على أزيد من 20 اتفاقية تغطي مجالات مختلفة، وفتح وتفعيل تمثيليات دبلوماسية، وإحداث منصة للحوار والتعاون تضم خمس مجموعات عمل قطاعية، وفتح قنوات التواصل بين مجتمعات الأعمال، علاوة على إطلاق نحو 20 رحلة جوية تديرها شركتا طيران إسرائيليتان.


وبخصوص القضية الفلسطينية، شدد الوزير على أنه “لا يوجد في نظر المغرب بديل آخر عن حل الدولتين مع قيام دولة فلسطينية مستقلة على أراضي حدود يونيو 1967” .


وأكد على “ضرورة الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس باعتبارها تراثا مشتركا للإنسانية ورمزا للتعايش السلمي لأتباع الديانات السماوية الثلاث” ، موضحا أن المملكة “اضطلعت دائما بدور مهم، وبشكل هادئ، في تسهيل السلام في الماضي، وهي مستعدة لمواصلة هذا الدور اليوم” .


وأبرز بوريطة أن التطبيع لم يولد التعاطف فحسب، بل أدى أيضا إلى العداوة التي يجب التعامل معها بـ “يقظة وتضامن” . وقال “على سبيل المثال، وللأسف، قررت دولة جارة قطع علاقاتها مع المغرب بدعوى، من بين أمور أخرى، استئناف العلاقات مع إسرائيل” ، في إشارة واضحة للجزائر، التي قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، ومن الأسباب، نجد استئناف المملكة للعلاقات مع إسرائيل.


وسلط بوريطة الضوء على ضرورة إقامة “نظام إقليمي جديد” ، تكون فيه إسرائيل جهة فاعلة وليست “دخيلة في منطقتها” .


وخلص الوزير إلى أن هذا النظام الإقليمي الجديد لا يجب رؤيته على أنه ”  ضد أحد ما بل بالأحرى لصالحنا جميعا. كما يجب أن يستند إلى تقييم مشترك محين، ولكن أيضا على كيفية خلق فرص للاستقرار والتنمية للجميع” .

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite
Par et