Connectez-vous

ou

Abonnez-vous !
60 DH

1 mois
Découvrir les offres
العربية

بوريطة: موجة الهجرة التي عرفتها مدينة سبتة راجعة لـ “إرهاق قوات الشرطة المغربية”

20.05.2021 à 19 H 31 • Mis à jour le 20.05.2021 à 22 H 28
Par La rédaction

أعلن وزير الخارجية، ناصر بوريطة، اليوم الخميس 20 ماي، في لقاء صحفي محدود مع مجموعة من وسائل الإعلام، من بينها وكالة الأنباء الإسبانية “إفي” ، أن سفيرة المغرب لدى مدريد “لن تعود إلى إسبانيا طالما استمرت الأزمة، مضيفا أن “الأزمة ستستمر ما لم تتم تسوية سببها الحقيقي” ، وهي تواجد إبراهيم غالي متواجدا على الأراضي الإسبانية.


وأوضح بوريطة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن بنيعيش تلقت توجيهات استدعائها للتشاور في الرباط عشية استدعائها إلى وزارة الشؤون الخارجية الإسبانية، وأبرز الوزير أن السلطات الإسبانية منحت للدبلوماسية المغربية 30 دقيقة للحضور إلى وزارة الشؤون الخارجية، “وهو عمل غير مسبوق، وغير مألوف في العلاقات بين دول جارة ونادر في الممارسة الدبلوماسية” ، موضحا أن “سفيرة الملك لا تتلقى تعليمات سوى من بلدها” .


وقال رئيس الدبلوماسية المغربية إن موجة الهجرة التي عرفها مدينة سبتة، خلال الأيام الأخيرة، راجعة لـ “حالة الإرهاق في صفوف الشرطة المغربية بعد انتهاء احتفالات رمضان” ، وكذا “تقاعس الشرطة الإسبانية”  التي، حسب قوله، تنتشر بمعدل شرطي واحد مقابل مائة شرطي مغربي في المناطق الحدودية.


وأعرب بوريطة عن أسفه لـ “حملة العداء الإعلامي”  لوسائل الإعلام الإسبانية، العمومية منها والخاصة، ضد المغرب من خلال “تعبئة جميع وسائل الإعلام في ظروف غير مقبولة وأحيانا بتدخل كبار المسؤولين” .


ورفض بوريطة ما وصفه بـ “الخطاب المزدوج”  للحكومة الإسبانية، مستنكرا وجود “رؤية عفا عنها الزمن”  فيما يتعلق بالمملكة المغربية في بعض الأوساط الإسبانية.


 واعتبر المسؤول الحكومي إنه يجب على الحكومة الإسبانية “أن تُدرك أن مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس” ، وبالتالي “يجب على دوائر معينة في إسبانيا تحديث رؤيتها”  للبلد الجار.


واستنكر وزير الخارجية المغربي “الهجوم الإعلامي الإسباني اتجاه المغرب على أساس أخبار زائفة لا يمكن أن يخفي السبب الحقيقي للأزمة، وهو استقبال مدريد لزعيم ميليشيات البوليساريو الانفصالية بهوية مزورة” .  

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite
Par